التخطي إلى المحتوى
القبض على معن الصانع ومسؤول سعودي كبير يتصدر الترند العربي ووولي العهد يتدخل

جاء القبض على معن الصانع رجل الأعمال السعودي المعروف ليصدم مواطني المملكة، وكشفت مصادر سعودية بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أمر الجهات الأمنية المختصة، الأربعاء، بالقبض على معن الصانع رجل الأعمال السعودي المعروف، بتهمة التهرب من العدالة وعدم تنفيذ الأحكام القضائية.

وأعلنت المصادر أن القبض عليه جاء لتهربه من أداء مبالغ مالية مثبتة ضده، وتم توقيفه مع مسؤول سعودي كبير، وقد فتشت السلطات السعودية عنه في قصره الشاسع والمناطق المحيطة به حتى وجدته بعد فترة طويلة من البحث في غرف عمال مهجورة تابعة له.

وقد صدرت بحقه عدة أحكام واجبة النفاذ، حيث سبق إحالته إلى القضاء، في مدينة الخبر حيث أنه مطالب بتسديد 3 مليارات دولار داخليا وخارجيا.

كما ألقت السلطات القبض على مسؤول كبير ساهم بعلاقاته في عدم تنفيذ الأحكام الصادرة ضد رجل الأعمال المعروف بثرائه ونفوذه.

القبض على معن الصانع يتصدر الترند العربي

وقد تصدر هاشتاج (#القبض_علي_مٌعن_الصانع) الترند العربي والسعودي، حيث أبدى المواطنون سعادتهم بالحزم الشديد الذي تم به إلقاء القبض عليه لإحالته على قاضي التحقيقات وتنفيذ الأحكام ضده.

ليأتي هذا التوقيف لينهي سلسلة الأحكام المرفوعة ضده ويفتح الباب على مصراعيه أمام الضرب بحزم على يد المتورطين في قضايا الفساد الاقتصادي، والمقترضين من البنوك بمبالغ خيالية ويتهربون من سدادها.

وقد أشاد المواطنون السعوديون بالتدخل الحازم لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي أصدر بنفسه أمر إلقاء القبض على معن الصانع، رجل الأعمال الهارب لتنفيذ الأحكام الصادرة ضده.

كما أشادوا بالقبض على المسؤول الكبير في المنطقة الشرقية الذي حرص على التحايل على القانون والمساهمة في عدم تنفيذ الأحكام ضد معن الصانع مؤكدين ضرورة معاقبته بقسوة لمنع تكرار مثل هذه الامور وتسهيل هروب رجال الأعمال والأثرياء من المحاسبة وأن يكونوا فوق القانون.

مولد وبداية رجل الأعمال معن الصانع

وولد معن عبد الواحد الصانع (سنة 1955), وهو رجل أعمال سعودي مؤسس ورئيس مجموعة “سعد” المتعددة النشاطات ،عضو مجلس إدارة مجموعة “سامبا” المالية، ونائب رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة بالمنطقة الشرقية  وبدأ حياته كطيار في الجيش الكويتي في أوائل السبعينات من القرن الماضي، وهرب إلى السعودية طالباً اللجوء لأسباب مجهولة، وترك العمل  كطيار حربي وتنازل عن جنسيته الكويتية ، ليتزوج من مواطنة سعودية من عائلة القصيبي الثرية التي تعيش في البحرين والسعودية، وقد صنفته مجلة “فوربس” سنة 2007 من ضمن لائحة أغنى أغنياء العالم بثروة قدرتها 10 مليارات دولار بقفزة كبيرة عن العام 2006م حيث كانت ثروته 1.4 مليار دولار.

شاهد ردود فعل الشعب السعودي بعد خبر القبض على معن الصانع

اقرأ أيضا

ما بين الصدام والتهميش.. ما مصير سلطة رجال الدين في السعودية؟

التعليقات