تتكون مرحلة عبور الحاجز من ثلاث مراحل:

تتكون مرحلة عبور الحواجز من ثلاث مراحل ، وهي من أنواع وأنواع مختلفة من الرياضات في عالم الرياضة ، وقد أقيمت لهذه الرياضات سباقات دولية وألعاب أولمبية ، وكلها تحتاج إلى تنسيق عضلي وبدني ، بالإضافة إلى إتقان المهارة. . سنتعرف على مفهوم عبور الحواجز ، وستتضمن المقالة إجابة السؤال المطروح وبعض الأسئلة الأخرى.

سباق الحواجز (دورة عقبة)

أحد أنواع رياضات السباق في الميدان ، حيث يعبر المتسابقون هذه الحواجز أو الأسوار بالقفز فوقها. تتكون معظم هذه السباقات من 10 أسوار (حواجز) ، والمسافات بين الحواجز متباعدة ومتساوية ، وتختلف مسافات سباقات القفز السريع ، بما في ذلك 100 م ، 110 م ، أو 400 م كل هذه السباقات مدرجة في الأولمبياد ، و هناك خمسة ارتفاعات مختلفة للعقبات تتراوح من 42 بوصة إلى 30 بوصة.

تتكون مرحلة عبور الحاجز من ثلاث مراحل:

عبور الحواجز أثناء الجري مهارة تحتاج إلى تناغم كامل بين أعضاء وعضلات الجسم. تتكون مرحلة الحواجز من ثلاث مراحل:[1]

  • المرحلة الأولى: المحور الأول ، وضع القدم المحورية في الخطوة الأخيرة قبل الحاجز.
  • المرحلة الثانية: الطيران لعبور الحاجز
  • المرحلة الثالثة: المرساة الثانية وهي نهاية المعبر.

شاهد أيضاً: 10 أفكار لألعاب جماعية ومسابقات للأطفال

تبدأ المرحلة المحورية الأولى عند عبور الحواجز عندما يتم وضع القدم المحورية في نهاية الخطوة الأخيرة قبل الحاجز

المرحلة الأولى لأداء مهارة عبور الحاجز هي المرحلة المحورية الأولى. تبدأ هذه المرحلة بتثبيت القدم المحورية الأولى قبل الحاجز ، مع تحريك الساق الأخرى أثناء ثنيها من مفصل الركبة. تنتهي المرحلة المحورية الأولى عندما يتم وضع القدم المحورية على الأرض. مما سبق نستنتج أن:

  • البيان صحيح.

مع هذا؛ تنتهي هذه المقالة ، حيث تتكون الإجابة على مرحلة عبور الحواجز من ثلاث مراحل ، كما سلطنا الضوء على مفهوم حواجز عبور الرياضة.

قد يعجبك ايضا