من هو أول مفتي سلطنة عمان؟

من هو أول مفتي سلطنة عمان لنشر الوعي بين الناس ، وتعليمهم طريق الهداية ودين الحق ، وساهم بشكل كبير في تقديم الفتاوى في مختلف القضايا المتعلقة بالأفراد ، حيث كان له مكانة كبيرة ومن خلال موقع ثمانية سيكون الحديث أول من يتبوأ منصب مفتي سلطنة عمان وإنجازاته ، من خلال عرض أهم كتبه وأعماله ، فضلا عن المناصب التي شغلها في سلطنة عمان. .

تعريف المفتي

يُعرَّف المفتي بأنه الشخص الواعي بالأحكام الشرعية والمستجدات ، حيث أنعم الله عليه بالعلم الذي يجعله قادرًا على استخلاص الحكم الشرعي من شهادته ، وذلك لإسقاطه فيما بعد في الحالة التي فيها. السؤال مطروح لأخذ الفتوى ، وعند اختيار مفتي الدولة هناك بعض الشروط التي يجب على المفتي توافرها ، وهي:

  • معرفة كاملة بالأحكام القانونية.
  • استخرج المفتي فتواه من خلال مجموعة من الأدوات التي سبق أن كتبها علماء الأصول.
  • المعرفة الكاملة بالكتاب والسنة النبوية.
  • أن يضع المفتي في ذهنه تصورا كاملا ومناسبا للسؤال المطروح لغرض الفتوى فيه.
  • هدوء عقل المفتي واستقرار نفسه حتى يتخيل الموضوع بالشكل الصحيح.
  • أن يكون المفتي ذكاء ويقظة حتى لا يخدعه الناس.

انظر أيضا: كم عدد الدول في سلطنة عمان وعدد التقسيمات

المفتي الأول في سلطنة عمان

الإمام إبراهيم بن سعيد العبري هو المفتي الأول في سلطنة عمان ، وله العديد من الكتب التي انتشرت على نطاق واسع ، منها أصول الدين والفقه والشريعة الإسلامية ، حيث يعد من أهم رجال الفقه في التدريس. الدين الإسلامي ونشر الوعي والتوجيه إلى الله عز وجل بين الناس. قبيلة العبرانيين التي كان شيخها الجد عبرا بن زهران بن كعب الأزدي.

انظر أيضا: معلومات عن النظام المدني العماني

من هو الشيخ ابراهيم العبري؟

ولد الشيخ إبراهيم بن سعيد بن محسن بن زهران بن محمد العبري بولاية الحمرا بالمنطقة الداخلية في السابع من رجب 1314 هـ. حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة وتحديداً في سن الخامسة. يعتبر أول مفتي سلطنة عمان ، ودرس القرآن وعلومه على يد الشيخ سعيد العدوي ، ثم أكمل دراسة الفقه والقواعد على يد الشيخ ماجد بن خميس آل- عبري ، وبعد ذلك انتقل إبراهيم العبري إلى نزوى ، حيث درس على يد مجموعة من العلماء منهم: الشيخ محمد بن شيخان السالمي ، وراشد بن سيف اللمكي ، وعامر بن خميس المالكي ، و استشهد الشيخ إبراهيم العبري ، يوم الجمعة 14 آذار 1975 ، إثر حادث سير مأسوي في حي الوطية بمحافظة مسقط ، توفي بعد اثنين وثمانين عاماً. [1]

شاهد أيضاً: متى تم إنشاء مجلس الشورى في سلطنة عمان

المناصب التي شغلها مفتي عمان العبري

شغل المفتي إبراهيم العبري عدة مناصب مهمة في الدولة خلال حياته منها:

  • موقف القضاء على الرستاق ، بعد عام من تولي الإمام سالم بن راشد الخروصي إمامة عمان ، عندما لم يكن قد تجاوز العشرين عامًا.
  • عين قاضيا بنزوى لمدة ثلاث سنوات.
  • خلف شيخ العبرانيين الراحل الشيخ مهنا (شيخ العبرانيين) أثناء تواجده في بلاد الحجاز لأداء فريضة الحج في عام واحد.
  • والي عبري في عهد الإمام محمد بن عبد الله الخليلي وبقي في هذا المنصب خمسة عشر عاما.
  • أصبح قاضيا في مسقط بعد وفاة الإمام محمد بن عبد الله الخليلي ، حتى تولى جلالة السلطان قابوس مقاليد الحكم.
  • عين مفتيًا عامًا للسلطنة عام 1373 هـ ، واستمر في هذا المنصب حتى استشهد عام 1395 هـ.

ما هي أبرز مؤلفات وكتابات المفتي العبري؟

للمفتي إبراهيم العبري العديد من المؤلفات والمؤلفات ، من أبرزها ما يلي:

  • كتاب البصيرة على علي ، الذي يُعتبر أهم وأهم كتاب بين العبرانيين ، ويُدرس حتى يومنا هذا.
  • نظرة ثاقبة في سيرة العبرانيين ، وهي دراسة تاريخية للقبيلة العبرية.
  • أسئلة وأجوبة فقهية متنوعة.
  • البرامج الإذاعية التي قدمتها الإذاعة العمانية بعضها على شكل بروشورات.
  • لديه خطب في الأعياد والتجمعات والشدة.
  • كتب العديد من القصائد التي تتنوع بين الرثاء والثناء والسلوك والطبيعة.

انظر أيضا: تقرير كامل عن عمان والمواطنة العالمية

وهنا وصلنا إلى نهاية مقالنا بعنوان من هو أول مفتي سلطنة عمان حيث تعرفنا على المفتي إبراهيم العبري وأبرز أعماله ، بالإضافة إلى الشروط التي يجب توافرها. من قبل المفتي.

قد يعجبك ايضا