8 فنانين ذاقوا مرارة الفراق وحال الموت بينهم وبين ابناءهم.. والمرض «الخبيث» كلمة السر

8 فنانين ذاقوا مرارة الفراق وحال الموت بينهم وبين ابناءهم.. والمرض «الخبيث» كلمة السر

أخبار الفن
هشام سيد22 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع

الحياة مليئة بلحظات الفرح ولحظات الحزن، فالحزن ليس فرضًا عـلـى أشخاص دون غيرهم بل هي فطرة الله الذي جعل هناك فرح وحزن، وتقلبات فـي نفسية الإنسان، فلحظات الحزن تصيب المشاهير أيضًا، ولكن أكبر حزن يمكن أن يصيب المشاهير وغيرهم هو فقدان شخص عزيز عليهم، والأصعب مـن فقدان شخص عزيز هو فقدان قطعة مـنك، ابنك أو ابنتك، وفـيما يلي سنعرض لكم 8 فنانون فقدوا أبنائهم وذاقوا مرارة الفراق، وذلك عبر موقعـنا المتميز.

حسن حسني

فقد الفنان حسن حسني نجلته “فاطمة”، وذك إثر صراع طويل مع مرض سرطان الغدد، ولكن تدهورت حالتها الصحية، وتم نقلها إلى مستشفى الشروق وبعد فترة مـن تلقى العلاج ومقاومة المرض، تغلب عليها السرطان وفارقت الحياة.

8 فنانين ذاقوا مرارة الفراق وحال الموت بينهم وبين ابناءهم.. والمرض «الخبيث» كلمة السر

ليلى غفران

فقدت الفنانة ليلى غفران ابنتها، ولم تكن وفاة عادية بل قَتلت ابنتها، وخلال التحقيقات اكتشفوا تورط بعض الشخصيات العامة وراء مقتلها، لتثير حادثة مقتلها جدل واسع.

8 فنانين ذاقوا مرارة الفراق وحال الموت بينهم وبين ابناءهم.. والمرض «الخبيث» كلمة السر

حسن كامي

لم يكن للفنان الراحل حسن كامي إلا ابن وحيد، وقد غادره وحيدًا مفارقًا الحياة بوفاته فـي حادث سير، ليدخل حسن كامي فـي حالة مـن الحزن والاكتئاب بعد فراقه.

8 فنانين ذاقوا مرارة الفراق وحال الموت بينهم وبين ابناءهم.. والمرض «الخبيث» كلمة السر

هاني شاكر

فقد الفنان هاني شاكر نجلته “دينا”، وكانت هي أيضًا تصارع مرض السرطان، إلى أن تغلب عليها السرطان وفارقت الحياة، لتتركه فـي حالة مـن الحزن والاكتئاب، إلا إنها ومع اشتداد المرض عليها كتبت وصيتها، والتى طالبت فـيها والدها بعدم التوقف عـن الغناء، كما طالبته بعدم الدخول فـي حالة مـن الحزن بعد فراقها.

8 فنانين ذاقوا مرارة الفراق وحال الموت بينهم وبين ابناءهم.. والمرض «الخبيث» كلمة السر

← إقرأ أيضاً:

المصدرأخبار الفن – كلمة دوت أورج

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق