مؤسسة التمويل الأفريقية تحافظ على الأداء المالى والتشغيلى القوى فى 2017

مؤسسة التمويل الأفريقية تحافظ على الأداء المالى والتشغيلى القوى فى 2017

اليوم السابع7 مايو 2018آخر تحديث : الإثنين 7 مايو 2018 - 8:52 صباحًا

مؤسسة التمويل الأفريقية تحافظ على الأداء المالى والتشغيلى القوى فى 2017

أعلنت مؤسسة التمويل  الأفريقية (AFC)، مؤسسة التمويل والتنمية متعددة الأطراف والرائدة فى دول أفريقيا، اليوم عن نتائجها المالية لعام 2017.

 

وبحسب بيان للمنظمة تضم أهم النتائج ما يلى بلغ إجمالي الدخل الشامل 109.2 مليون دولار أمريكي، وبلغ صافي الربح 100.3 مليون دولار أمريكي خلال عام 2017 بلغ إجمالي قيمة الأصول 4.2 مليار دولار أمريكي – 21٪ نمو سنوي في الميزانية العمومية و  1.5 مليار دولار أمريكي إجمالي حقوق المساهمين و  142.7 مليون دولار أمريكي في صافي دخل الفائدة بزيادة تصل إلى 21٪ على أساس سنوى و  29.7 مليون دولار أمريكي قيمة الرسوم والعمولات والأرباح وغيرها من الإيرادات بنسبة زيادة 36٪ و نسبة التكلفة إلى الدخل انخفضت بنسبة 19٪ و مركز سيولة مالية يصل إلى 1.5 مليار دولار.

 

وكشف البيان عن أن نتائج التشغيل الأساسية قوية مؤكدًا أن أهم الإنجازات التي تحققت تشمل انضمام ثلاث دول أعضاء جديدة في عام 2017 – كينيا وزامبيا وبنين، فضلاً عن ملاوي التي انضمت في عام 2018 – وقد أصبحت مؤسسة التمويل الإفريقية تضم في عضويتها 18 دولة و  زيادة عدد مستثمري الأسهم – أحد المستثمرين السياديين (غانا) في عام 2017، لتصبح شركة الإفريقية لإعادة التأمين أول مؤسسة مالية متعددة الأطراف تستثمر بالمؤسسة في يناير 2018 و  افتتاح ميناءين تم بناؤهما في وقت قياسي من قبل المنطقة الاقتصادية الخاصة بالجابون، وهي شركة استثمارية تابعة لمؤسسة التمويل الإفريقية.

 

وتابع البيان ” سيمكن الميناء المعدني ذو الأغراض العامة بأويندو من تنويع اقتصاد الجابون، و  الإغلاق النهائي لصفقة أنيرجي Anergi، وهي مشروع مشترك مع شركة حارث جنرال بارتنرز، التي أنشأت شركة كهرباء بطاقة إنتاجية إجمالية تبلغ 1.786 ميجاوات والتي ستوفر طاقة لأكثر من 30 مليون شخص في 5 دول، و قيادة كونسورتيوم دولي لاستثمار 205 مليون دولار أمريكي في مناجم البوكسيت في بيل-إير في غينيا كوناكري، وهي واحدة من أكبر الاستثمارات الأجنبية في البلاد منذ أزمة إيبولا في عام 2014 و  أﺻﺑﺣت أول ﻣؤﺳﺳﺔ ﺗﻣوﯾل ﻣﺗﻌددة اﻷطراف ﻓﻲ أﻓرﯾﻘﯾﺎ ﺗﺻدر ﺻﮐوك – وحصلت على أﻋﻟﯽ ﺗﺻﻧﯾف ﻣن ﻗﺑل ﮐﯾﺎن أﻓرﯾﻘﻲ ﻋﺎﻟﻣى و  أصدرت سندات اليورو الدولية مدتها سبع سنوات بتكلفة قدرها 500 مليون دولار أميركي، وقد تمت تغطيتها بخمس مرات.

 

وفي هذا السياق، علق أندرو ألي، الرئيس والرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الإفريقية على النتائج، قائلاً:”شهد عام 2017 أداءً قويًا في مواجهة الظروف الصعبة. وعلى الرغم من مرور عام تميز بالتحديات المالية، وعدد أقل من المشاريع المناسبة، وانخفاض الاستثمارات في السوق على نطاق واسع، فقد قدمت المؤسسة AFC نتائج مجمعة قوية، كما تظهر الأرقام أعلاه”.  “ومن الناحية التشغيلية، حافظت مؤسسة التمويل الإفريقية أيضاً على زخمها؛ حيث انضمت كل من كينيا وزامبيا وبنين كدول أعضاء جدد، وأصبحت المؤسسة الرائدة في إصدار أدوات التمويل المبتكرة مثل الصكوك الذي غطت الاكتتاب فيها عدة مرات، وواصلت المؤسسة التمويل لتمكين العديد من مشاريع البنية التحتية الناجحة التي ستعمل على إنجاح الاقتصادات التي نستثمر فيها.  وأضاف أندرو أن المؤسسة احتفلت بالذكرى السنوية العاشرة لها في عام 2017، بالتزامن مع سنتي الأخيرة كرئيس ورئيس تنفيذي للمؤسسة. إنني فخور بأن أبلغكم أن مؤسسة التمويل الإفريقية قد تطور خلال العقد الماضي حيث تحولت من مؤسسة ناشئة إلى مؤسسة كبيرة وقوية في القارة تقود مواجهة العجز في البنية التحتية في أفريقيا. ولقد استطعنا إثبات أن البنية التحتية لإفريقيا هي فئة أصول فعّالة ويمكن للمستثمرين المساهمة في النمو المستدام طويل المدى للقارة بطريقة تحقق عوائد قوية.  “ولقد كان تميزاً وشرفاً أن أقود فريق عمل يقوده هذا الهدف. ففي العقد الأول، حققت المؤسسة AFC أرباحًا من 4.4 مليون دولار أمريكي إلى 100.3 مليون دولار أمريكي بزيادة تراوح 20 ضعفًا، ودفعت أرباحًا مجمّعة إلى مساهميها بلغت 304.4 مليون دولار أمريكي، كما تم تصنيف المؤسسة لتصبح ثاني أفضل مؤسسة إقراض في أفريقيا.  

 ومع الميزانية العمومية والإنجازات في مكانها المناسب لتمويل البنية التحتية التي تساعد إفريقيا على تحقيق مكانتها، فإن مؤسسة التمويل الإفريقية في وضع متميز لدخول العقد القادم من النمو، بما يعود بالفائدة على جميع المعنيين بالأمر في المؤسسة.

اليوم السابع