وزارة العمل | الفاتورة المجمعة مايو 2019 وردود أفعال غاضبة عقب صدور قرار “الفاتورة المجمعة” – ثمانية

وزارة العمل | الفاتورة المجمعة مايو 2019 وردود أفعال غاضبة عقب صدور قرار “الفاتورة المجمعة” – ثمانية

الأخبار
تامر أمين18 مايو 2019آخر تحديث : منذ 3 أيام

تراجع وزارة العمل عن الفاتورة المجمعة فبعد أن ناشد أصحاب المؤسسات السعودية وزارة العمل كي تقوم بمنح مساحة من الوقت لتسديد الفواتير الخاصة برسوم العمالة، كما طالبت المؤسسات أيضاً بتوزيعها على أشهر العام، وقد صدم صدور الفاتورة المجمعة المؤسسات السعودية، والفاتورة المجمعة  تشتمل رسوم العمالة لدى المؤسسات، وكان أكبثر المتضررين من الفاتورة المجمعة هم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، فقد صرح العديد منهم على هذه الفاتورة بقولهم بأنها ستكون سبب مباشر في تعثر العديد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وقد صرح العديد من الخبراء والمتخصصين على قرار الفاتورة المجمعة أن هذا القرار قد تم دون دراسة مستفيضة لأثاره على الكثير من المشروعات الصغيرة والمتوسطة على وجه الخصوص، كما صرحوا أيضا أنه كان يجب على وزارة العمل قيامها بتغيرات لمواعيد صدور الفاتورة كما صدر في البيان، كما انتشرت  ردود أفعال اغلبها كانت تنتقد إصدار مثل هذا القرار دون توضيح في دراسة وهو الأمر الذي أكدته وزارة العمل نفسها

وقد صرح خالد السليمان: بأن ما المقيم يقوم بدفع ضريبة القيمة المضافة على جميع السلع، وكذلك على جميع الفواتير من كهرباء وماء وغاز وكذلك على وسائل النقل وبالإضافة إلى إيجار السكن والوقود، فلا يوجد مبرر لما أقرته وزارة العمل من رسوم العمالة هذه، كما أكد خالد السليمان أيضاً إلى أن هذا القرار ستثقل كاهل أصحاب الأعمال وبالأخص في فترة الركود الاقتصادي التي تعيشها المملكة حالياً، كما أنها ستزيد تكلفة معيشة المواطن التي أصبح مثقلاً بالفعل.

كما صرح فضل البو عينين:  بأن القطاع الخاص السعودي خاصة  المشروعات المتوسطة والصغيرة في حاجة إلى رؤية رشيدة وشمولية يكون هدفها الرئيسي هو التوطين الوظيفي وكذلك الاستثماري، وأكد أن قرار وزارة العمل سيتسبب في أضرار عميقة، كما أضاف البو عنين أيضاً بأن كثرة وتنوع الرسوم التي يتم فرضها وجبايتها ستتسبب في خروج المشروعات الصغيرة من السوق، وأنها ستسبب في تراجع التوطين للوظائف، وأكد البو عنين أن منهجية التحول تحتاج ألي رؤية وتدرج يضمن نجاحها.

وكذلك تصريح عبد العزيز الموسى والذي صرح: بان وزارة العمل و‎الفاتورة المجمعة التي أصدرتها مؤخراً،وكذلك عدد من القرارات السابقة التي تم تطبيقها، وكان الهدف منها هو تقليص البطالة التي نؤيدها جميعا، لكن يبدو أن الحكومة السعودية حتى آلان لم يستشعروا حجم الضرر الكبير الذي حل وسيحل للكيانات الصغيرة والمتوسطة، والذي سيؤدي لخراب بيوتهم قريبا، وذلك في ظل حالة الركود التي تضرب الأسواق السعودية.

تراجع وزارة العمل عن الفاتورة المجمعة تراجع وزارة العمل عن الفاتورة المجمعة

 

كما وضحت الوزارة أيضاً بأنه قد تم احتساب المقابل المالي على الوافدين الموجودين بالفعل في المنشأة الاقتصادية، وذلك ابتداءً من 1 يناير 2018، كما أكدت وزارة العمل أن الفروقات المالية لا تمثل أي احتساب بأثر رجعي لأي مبلغ، وإنما هي احتساب للفترة التي دخلت بها رخص العمل فترة تطبيق القرار.

تراجع وزارة العمل عن الفاتورة المجمعة

ومن الجدير بالذكر أن الفاتورة المجمعة هذه هي عبارة عن فروقات المقابل للرخص التي تم إصدارها قبل 1 يناير 2018م وتمتد صلاحيتها إلى ما بعد هذا التاريخ، ومن الجدير بالذكر أيضاً أنه لم يتم احتساب المقابل المالي للوافدين للمملكة والذين غادروا المملكة بتأشيرة خروج نهائي، أونقل خدمات قبل بداية يناير 2018.

وقد صرح العديد من الخبراء والمتخصصين على قرار الفاتورة المجمعة أن هذا القرار قد تم دون دراسة مستفيضة لأثاره على الكثير من المشروعات الصغيرة والمتوسطة على وجه الخصوص.

أقرأ أيضا وتعرف على:

ميعاد صرف المساعدات المقطوعة 1440 شهر رمضان : تفاصيل المكرمة الملكية مقطوعة الضمان الاجتماعي .. المستفيدين من الدعم النقدي

ومن الجدير بالذكر انه ‏قبل شهر صدرت ‎أوامر ملكية بدعم ‎ القطاع الخاص بـ 72 مليار نظرا لمعاناته، وقد تفاجأ شركات القطاع الخاص  بـالفاتورة المجمعة، رفقا بالشركات والمشروعات الصغيرة حنى لا تغلق أبوابها وتزداد البطالة، وتدخل المملكة في متاهات تضخم الأسعار، ومعالجة ذلك الأمر سيكون صعب جدا.

← إقرأ أيضاً:

  • تفاصيل شاملة عن نظام الإقامة المميزة السعودية الجديد
المصدرأخبار عربية – نجوم مصرية

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق