خبراء يجيبون عـن سر عدم انخفاض الأسعار رغم انخفاض سعر الدولار

خبراء يجيبون عـن سر عدم انخفاض الأسعار رغم انخفاض سعر الدولار

2019-03-29T03:46:07+02:00
2019-04-02T21:00:45+02:00
أخبار إقتصادية
إيهاب شوقي29 مارس 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
0 / 5 (0 votes)

يتساءل الكثيرون حول عدم انخفاض الأسعار رغم انخفاض سعر الدولار فـي الأسابيع الأخيرة، حيث ارتبط ارتفاع الأسعار بارتفاعه، كما يتساءل البعض عـن طبيعة السلع التي يمكن أن تنخفض أسعارها، وهل تقتصر عـلـى السلع المستوردة، أم بقية السلع أيضا، وهذا التساؤل قد دفع عدة خبراء للإدلاء بخبراتهم ومعلوماتهم فـي عدة وسائل إعلامية، للإجابة عـن تساؤلات المواطنين.

لماذا لا تنخفض الأسعار

وفـي سياق توضيح سر عدم انخفاض الأسعار رغم انخفاض سعر الدولار، قال عـلـى شكري، نائب رئيس الغرفة التجارية بالقاهرة فـي مداخلة هاتفـية مع قناة “الحدث اليوم”، أن السبب الرئيسي يرجع لحالة الركود التي تشمل الأسواق، مضيفا أن هناك بضائع بأسعار قديمة وكون تكلفتها مرتفعة، فلا يمكن خفض أسعارها .

وناشد شكري التجار بالمشاركة فـي تخفـيف أعباء المواطنين، وخفض الأسعار بالتزامـن مع انخفاض سعر الدولار، كما يرفعونها بارتفاع سعره.

وكان أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة القاهرة، هشام إبراهيم، قد قال فـي تصريحات تليفزيونية، أن انخفاض الدولار أمام الجنيه، لا يتبعه بالضرورة انخفاض كافة أسعار السلع، مؤكدا أن السلع المستوردة بالكامل ستتأثر وسعرها سيخفض، أما السلع التي لا تعتمد عـلـى الاستيراد بشكل كبير، فلن تنخفض بشكل كبير أيضا.

وأضاف إبراهيم، خلال لقائه  مع برنامج “8 الصبح”، بفضائية “dmc”، أن انخفاض الأسعار وارتفاعها يرتبط بعدة عوامل، ومـنها تكلفة التمويل، والتي تزايدت عـند بداية تنفـيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، مشيرا إلى أن برنامج الإصلاح الاقتصادي كان سببا مـن أسباب ارتفاع أسعار السلع، لارتفاع أسعار الكهرباء والمحروقات.

وتوقع أن تنخفض أسعار السلع المستوردة فـي الفترة القادمة، لأن أسعار الفائدة تتجه للهبوط، وهو ما يخفض تكلفة التمويل، كما أن معدل التضخم ينخفض وهو دلالة عـلـى أن موجة ارتفاع الأسعار بدأت فـي الانحسار.

قد يهمك أيضاً

المصدرأخبار إقتصادية – كلمة دوت أورج
كلمات دليلية