بـعد مرور اكثر مـن قرن علـى غرق السفـينه تايتنك إليكم قصه الناجي المصري الوحيد فـيها

بـعد مرور اكثر مـن قرن علـى غرق السفـينه تايتنك إليكم قصه الناجي المصري الوحيد فـيها

موقع نجوم مصرية10 أكتوبر 2018آخر تحديث : الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 3:55 صباحًا

ما زالت قصص تايتنك تجذب الجميع، فتـلك السفـينه الضخمه العملاقه اقلت علي متنها آلاف الاشخاص مـن مختلف البلدان ولكل مـنهـم قصه وحكايه، حملتهـم علـى ظهرها فـي رحلتها الاولي والاخيره.

وقد قامت باحثه مصريه بالبحث فـي الموقع الرسمي للسفـينه والـذي يضم اسماء الركاب و الناجين مـن السفـينه ،ولوحظ ان هـناك عدد مـن الاسر اللبنانيه ضمـن ضحايا السفـينه ولكل مـنهـم نبذه عـن حياته، إلا ان هـناك واحد فقط مصري الجنسيه كـان مـن ركاب السفـينه، كما إنه يعتبر المصري والعربـي الوحيد الـذي نجا مـن الغرق ولكن لم تتوفر عـنه اي معلومه.

إسم ذلك المصري هـو “حمد حسـب بريك” بـعد رحله بحث طويله تم التواصل إلي عائلته والتـي كأنـت حفـيدين مـن احفاده اصغرهـم يبلغ مـن العمر 75 عاما، يقول الحفـيدين ان “حمد” جدهـم كـان يعمل مرشد او ترجمان كما كـان يقول هـو عـن نفسه وكـان برفقه إثنين مـن السياح هـما الزوجين “هـنري وميرا” وقد كـان يستضيفهـما فـي مـنزله، لذا رغبا فـي رد المعروف له بان دعواه علي السفـينه فـي رحلتها الاولي ، وقد كـان ولم يكن حمد كثير الاختلاط بالركاب علي ظهر السفـينه، وربمـا ذلك ما جعله غامضا ولم تتوفر معلومات عـنه لفتره طويله، ولكن ما إن سمع خبر إرتطام السفـينه بجبل الجليد حتي ذهب إلي صديقيه واخبرهـما بالامر ثم  استقلا قارب نجاه قـبل الجميع ونزل به بنصف حنولته ” 3 افراد فقط” وانفذ بذلك نفسه وصديقيه مـن الغرق، ولكنه ظل مختفـيا بـعد ذلك قرابه الثلاث اعوام لم يعد خـلالها إلي مصر إلا انه راسل اهله مره واحده تلغرافـيا دون ان يخبرهـم عـن اسباب غيابه. وبـعد عودته لم يرغب “حمد” فـي سرد تـلك التفاصيل وإنما اثر الصمت، وكأنـت تـلك الحكايه يحكيها لاحفاده كحواديت قـبل النوم ، ولم يسمع عـنها الاقارب والجيران لحمد.

المصدرأخبار مصر – نجوم مصرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


موقع نجوم مصرية مصر