موضوع تعبـير عـن حرب اكتوبر بالمقدمه والعـناصر.. التنسيق للحرب.. اقتحام خط بارليف

موضوع تعبـير عـن حرب اكتوبر بالمقدمه والعـناصر.. التنسيق للحرب.. اقتحام خط بارليف

عرب فور نيوز11 أكتوبر 2018آخر تحديث : الخميس 11 أكتوبر 2018 - 11:47 صباحًا

نقدم لكم موضوع تعبـير عـن حرب اكتوبر بالعـناصر والمقدمه لطلاب المدارس ابتدائي وإعدادي، ونبدا بالمقدمه التاليه:

خاضت جميع الدول العربـيه التـي لها حدود مع دوله فلسطين وهـي مصر وسوريا والاردن حربا مع إسرائيل أنـتهت بخساره جزءا مـن اراضيهـم، ويرجع السبب فـي ذلك إلى دعم الدول الغربـيه لإسرائيل وتزويدها باحدث الاسلحه الحديثه والمتطوره، وعلـى الرغم مـن خساره العرب فـي حربهـم الاولى قامت القياده المصريه بالتعاون مع القياده المصريه والقياده السوريه بالتنسيق معا لخوض حرب ضد إسرائيل لاستعاده اراضيهـم، وفـي السادس مـن اكتوبر عام 1973 تحرك الجيش المصري والجيش السوري لاستعاده شبه جزيره سيناء وهضبه الجولان.

عـناصر الموضوع: “موضوع تعبـير عـن حرب اكتوبر”

  • تنسيق القياده المصريه والقياده السوريه لاستعاده اراضيهـم.
  • اقتحام خط بارليف.
  • دور السلاح الجوي المصري.
  • التخطيط الإستراتيجي للحرب ضد إسرائيل.
  • احداث حرب اكتوبر.
  • معلومات عامه عـن حرب اكتوبر.
  • الخاتمه.

تنسيق القياده المصريه والقياده السوريه لاستعاده اراضيهـم

بـعد هزيمه العرب مـن إسرائيل فـي حربهـم الاولى ضد إسرائيل والتـي كـان سببها الاول دعم الغرب الكامل لإسرائيل، قامت القياده المصريه بالتعاون مع القياده السوريه بالتنسيق معا لاستعاده اراضيهـم المحتله، وبالفعل قررا خوض الحرب ضد إسرائيل يـوم السادس مـن اكتوبر عام 1973 تزامـنا مع احتفال الجيش الإسرائيلي بعيد الغفران.

اقتحام خط بارليف

قرر الجيشان المصري والسوري التحرك معا صبـاح يـوم السادس مـن اكتوبر لعام 1973 لاستعاده اراضيهـم، وكـان امام الجيش المصري تحدي كـبـير وهـو ان يجتاز قناه السويس سريعا للوصول إلى الضفه الاخرى مـن القناه، وبالفعل قام سلاح المهـندسين المصري بتركيب الجسور وعبور دبابات الجيش المصري بسرعه كـبـيره.

بـعد عبور دبابات الجيش المصري للضفه الاخرى مـن القناه كـان الجيش المصري امام عقـبه اخرى وهـي خط بارليف، خط بارليف هـو ساتر ترابـي اقامته إسرائيل بطول القناه بارتفاع كـبـير يصعب اجتيازه، وبفضل شجاعه وذكاء

المصدرأخبار التعليم – عرب فور نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


عرب فور نيوز