عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة

عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية بالشارقة

الأخبار
أشرف قطب31 مارس 2019آخر تحديث : منذ شهرين

أبوظبي / هيفاء الأمين / أشرف قطب

شهدت الثقافة بدائرتها بعاصمة الثقافة الشارقة ، مساء يوم  ٢٨-٣-٢٠١٩، عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية لشعراء أتوا بمفرداتهم الواصلة مـن الأرز لتعانق نسيم الخليج العربي (الشارقة ) فـي ملتقى مجلس الحيرى الشهري للإبداع الشعري الشعبي، المتخصص فـي مجال الشعر الشعبي عـلـى مستوى الوطن العربي وهي فعالية لها قيمتها الإبداعية والتوعوية التأثيرية فـي شرائح المجتمع العربي ، والتي أقرت بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعـلـى للأتحاد حاكم الشارقة.ويشرف عليها سعادة عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، الذي كرمهم صباحاً .

عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة حضر الأمسية بطي المظلوم مدير المجلس والقيمين عـلـى الفعالية ومحبي الشعر ضيوف الملتقى وشعراء الجمهورية اللبنانية ، نعمان الترس، وغاندي أبو ذياب، وإلياس زغيب، سليمان حديفة ، وطوني خزامي، والإعلامية جويل فضول التي افتتحت الأمسية بأناقتها ورقي كلامها وإحساسها ، حيث قالت : (مع جناح الحبر جايين وحاملين مـن الأرز عطره ومـن نسمات جباله رياحين تحية محبة وأخوة ولكل قلب مـن قلوبكم جاين بنلقى الشارقة فكر ومـنارة العلم والحضارة ، بأرض وتاريخ العرب بقلبكم يا سمو الشيخ سلطان المفتوح لكل المحبين والمبدعين وفـيكم تلبس النهضة العربية تجدد واستمرارية ولرئيس دائرة الثقافة بالشارقة عبدالله بن محمد العويس والشخصيات الحاضرة أقدم لكم احلى باقة بخور ومـن عطر الارز بخور، ولكل وجه مـن وجوه الحاضرين قصيدة .

عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة وبكل دقة قلب وهمسة ناي مـن شادي شماط ودقة عود مـن انطونيو الرهبان بطريق القوافـي برسلها ومع شعراء الحرف كلنا موجودين بين لبنان والإمارات نحن مش بس بقعتين بالشرق موجودين ولا خريطتين عـلـى الارض مرسومين نحن روحين مرتبطين والمدن قطعة مـن حياتنا وبالحب والألفة مليانين سفـيرنا فؤاد شهاب دندن شبعان ومـن محبة وطنة مليان.

حضنا كوفد وأصر انه يتمثل بأمسيتنا الليلة والتمثيل لقدمه لنا خير تمثيل بنت الأعلام والشعر اللبناني التي أعطت للسفارة مـن عمرها سنين مـن التعب والكد مـن الحب لبلدها وإيمانها بسماحة إمارات الخير الأستاذة هيفاء الأمين وَيَا خير ما ارسل لنا نائبة عـنه).

عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة عرسأً شعريأً للزجل اللبناني والمحكية اللبنانية  بالشارقة

واتت كلمة سعادة السفـير دندن مـن الأمين بالأعتذار عـن حضوره للجميع عـلـى عدم تمكنه مـن المشاركة شخصياً ، وتوجيه الشكر إلى الشارقة عاصمة الثقافة العربية والإسلامية المحبة للكلمة الوفـية للمثقفـين والأدباء، والـى راعي الثقافة صاحب السمو الدكتور الشيخ سلطان القاسمي رجل الأدب والثقافة والعلم والأنماء عـلـى وصول مشروع الشارقة الثقافـي إلى فضاءات عالمية مـن القوة والوثوق والف شكراً. وشكر وإلى سعادة عبدالله العويس رئيس الدائرة وإلى محمد القصير مدير الشؤون الثقافـية بالدائرة وبطي المظلوم مدير المجلس وإلى القيمين عـلـى فعالية مجلس الحيرة الأدبي بدائرة الثقافة ، الذي دعانا وشعراء العامية اللبنانية للمشاركة فـي اثراء المشهد الثقافـي وتفاعله مع متغيرات العصر الحديث وتطوراته.وشكرت الأمين الحضور والشعراء وتركت للإعلامية جويل التقديم

وكان أولها أجمل مـناظرة زجلية مـن الشعر العامي الذي مـنه تفرعت ألوان الشعر ، مـن مشوار بالبيوت السهراني ليأرخ حياة جدودنا طلعوا الفرح والحزن مواويل ، مـن الأجداد توارثتاها ومـن العاطفة بالأمسية سمعها الجمهور مـن الشعراء ،سليمان حديفة و نعمان الترس وبرفقة عازفـي العود والناي

وابتدأ نعمان :

شفت الحرف ب فكرك وعي يرسم وطن مجروح بقلام الوعي وع تراب ارز الرب انت الالمعي غطو حروفك ع جرير واصمعي وهلق ع مـنبر غربتي ربحت الخلود مـن حيث جيت اليوم تتغني معي

رد عليه سليمان: يللّي غربتك بتدمعك ومفرفطه فكارك عا بالي جمّعَك جايي حروف الأرز بدّي سمِّعَك وحفّك بِـ زيت الشِعر حتّى لمِّعَك وتَـ يخلّدوني بالتواضع مـن بَعد ما تركت عرشي ونزلت غَنّي مَعَك

رد نعمان وقال: مـن غربتي بَفرفط سنيني عالمحال تاشوف فكرك صار عم يطرح غلال بْكيت الوطن معلوم والمتلي قلال بيبكو شعر تا تخلق سطور الجمال وحتى بشعرك شوف عم يخلق وطن عبي قلامك روح مـن دمع الكمال

اجاب سليمان: يا مغرّب تفضل عا سطري عالقمم اسْتوطن بَلا ما تظلم ولا تنظَلَم شوف الشِعر كيف الشِعر عَم يِنحَلَم تعوّدت ما بعبّي أنا بفضّي القلم وكلما يفور بتنقح الأرزه حبر عا جيبتي وبيرفرفو تيابي علم رد نعمان : عـندي الوطن انسان مش كمشة تراب بيعيش فـيي بالسعاده وبالعذاب عـندك كأنّو هالوطن قطعة تياب عَم تلبسو وعم تشلحو بعد الغياب لا تفوّرو ل حبرك بِـ جيبه فاضيه عَبّي جياب وراقك بيخلق كتاب جاوب سليمان : حبري بِـ لون البحر وبْـ لون السما ولون الجبال ل كنت طفل وإرسما بِـ لون نسمه السحر عَم بينسّما واسمي بـ وزن لبنان نعمان انسما ولَو شي حَدا جَرَّب يمَحّي هالوطن بخبّي القلم تا إكتبو بْـ حبر الدما رد نعمان : بيكفـي دما ببلادنا بيكفـي دمار ضاع الوطن مابين صناع القرار ابري قلام الفكر نادي بالحوار عمر بلد تا يكون للعالم مـنار ما فـي ولا نعمان ب وزن الوطن حد الوطن الكبار بيضلوا زغار

انها سليمان وقال: شو دَوّقك بالنار وبـْ غدر الزمـن باللّي عصف بـِ ديارنا وقت المحن بـِ دموعـنا بِـِ جروحنا بْـ لون الكفن بِـ حروبنا بِـ ظروفنا بْـ هاك الفتن تلاتين كيلو وزن شنتة غربتك كيف لاك عين حكيت عـن وزن الوطن وانتهى الزجل بالتعريف عـن نعمان الترس ترعرع فـي كنف أب وام يحبان الشعر العامي فكتبه مـنذ الصغر. شارك مـنذ شبابه فـي العديد مـن المـناسبات والأعياد والمهرجانات تخرّج مـن برنامج استوديو الفن عـن فئة الشِعر سنة 1996 نشر قصائده فـي مجلات الأدب الشعبي وصوت الشاعر والمسيرة وصحف النهار والجمهورية والسفـير . اشترك فـي الامسيات الممتدّة عـلـى طول الخارطة اللبنانيّة بين عكّار شمالاً وصور جنوباً مروراً بمـنتديات بيروت.دخل عام 2015 فـي تجربة الشعر الغنائي حيث غنّى له المطرب نقولا الأسطا وهو بصدد الاعداد لأعمال لا تقل أهمية عـن التجربة الأولى للفنّان مارسيل خليفه ولكبار الفنانين والملحنين انتهج القصيدة القصيرة التي تعتمد عـناصر الإدهاش والدفئ والكثافة.له مـن المؤلفات أربعة كتب شعريّة : “دموع الحبر” و”إيد الوقت ريشه” و”خيالات عرقانه” و”قرايه بِـ فنجان الورق” وثلاث أعمال مسرحية : “الدبكه هويّتنا” و”حلم الخيّال” و”موسم العـنب” ومـن قصائده عا بال العطر

بْيِطلَع عا بال السَطر شِعر العِيد وما فـي شِعِر يِنزل مَعي عَالسَطر بْيِطلَع عا بال الناس عطر جديد وإمَي أنا بتطلع عا بال العِطر

ضحكه عالخشب

“بْخاطرَك” قلتي… حملت هَمّي ودحرجت قدّامي المَشي… ومْشيت نجّرت ضحكه وصلبت تمّي وخبّيت حالي بْـضحكتي وبكيت

اما سليمان قلسم حديفه فهو مـن مواليد حاصبيا الجنوب ١٩٦٩ شاعر ورسام يكتب الزجل المحكي مقيم فـي دولة الامارات مـنذ عام ١٩٨٧ له اغنية للفنان العالمي الروماني اللبناني الاصل عمر ارتاؤوط باسم انسان.

بين السما والارض فاضي او ملينان مـن الجروح صوت النَو وحتى بْخيالي روح فوق وشوف شو ظل مـن ايد الزمان كفوف هزّيت بحر الفكر طرطش ضو

أما غاندي بو ذياب رسّام ونحات وشاعر ورئيس جمعية كهف الفنون وهو مـنتج لأفلام وثائقية قصيرة عـن الفن والتراث وله العديد مـن المعارض الفردية فـي لبنان والخارج ويعمل عـلـى بناء قرية تراثية الـى جانب متحف كهف الفنون الذي يعتبر مـن اهم المتاحف المميزة فـي لبنان والوطن العربي والذي أسسه مـنذ ثلاثون عاماً بمجهوده الفردي فـي قرية الجاهلية الشوف – جبل لبنان قال فـي قصيدة له مهدات إلى صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة

عا قَدّ ما شتِّت صَلا بعَينَيك وغِرقِت وسَبحِت هالدني بين دَيك ورد الحِلِم لبَّست هالصَحرا طيور الشَّعِر .. لِم رَفِّت حْوالَيك كْمَشْت الحِبِر .. هْجْمِت قَوَافـي عْلَيك تْرَكت الوَقِت يِتْمَرجَح بْبَحرا

مبارِح بِ نَومي لْمَحِت نَسْمِه مارقَة مِنْ كِحْلِة خْواتَا عِينَيها سارقَة وكِتْرِة ما دَيها تْشَنشَلو إْسَاوِر طُهُر وعا رْموش حِلْما قَدّ ما فَرّ الزَّهر تمَنَّيت أُصطاد الحِلِم بالشارقَة

سموَّك سَمَا .. رصَّعتها بْتِيجان عا شْطوطْ فِكْرَك فَرَّخ الياقوت ” زَايد ” فَضَا .. بيشِعّ ما بِيموت وسُلطان .. عم تزرَع شَتِل إيمان لَوْما أمَرْتو الشّمس تِرمي خْيوط مْنِ القاسمي ما شَجَّر المرجان

ومِنْ بَعد ما الأفلاك قِربِتْ لَيْك وحَطّ الزَّمَن عا كْتاف رابيعَك كفّك وَطَن .. والنور مـن عينيك خلاَّ النَّجم مـن رِفعتو .. يْطيعَك والغَيم يوم الغَطّ عا إيديك سال الذهب مـن بين صابيعَك

أما الياس زغيب فهو مـن مواليد حراجيل ١٩٧٩ حاصل اجازة تعلم اللغة العربية ودكتورة دولية فـي الادب العربي، عضو مؤسس ونائب رئيس جمعية تجاوز الثقافـية وعضو اتحاد الكتاب اللبناني وعضو الحركة الثقافـية لبنان وأمين سر بيت الشعر احيا مهرجانات وأمسيات ثقافـية وشعرية ، ومقدم برامج له العديد مـن المؤلفات مـنها (جراس الحبر )( وقجة النسيان) مـن أشعاره طيور الحكي كلما مرق أيلول رد الباب وفتاح صوتك ع الشتي بكرا بيجوا بيعشعشو بسقف الكتاب لا تطيرن برتاب! لا تفـيقن عالجت آلهة التراب اللي كلما بتدمع مسافـي بتلمحو مهوشل مـن غياب المسا فـي الغياب.

اما طوني جرجورة خزامي مـن أميون الكورة لبنان 20-11-1967.حاصل عـلـى ماجستير فـي إدارة الأعمال مـن الجامعة اللبنانيّة. ناشط فـي صفحة “قناديل سهرانه” الإلكترونيّة شارك فـي أكثر مـن 60 أمسية ومهرجان شعري مع كبار شعراء لبنان فـي كافة المـناطق اللبنانيّة وأجريت العديد مـن المقابلات الاذاعيّة والتلفزيونيّة. ومما قاله طوني بلبنان الأخضر بيسموا الكورا الكورة الخضراء لأنه البنت بتشبه بيا..

عمري ما كنت زغير

وحدا سنين زادت شويي ما بكيت ما شميت عابكير بريحة صبيعي دموع عيني يمكن مثل آدم خلقت كبير وكبرت متلو صرت ابكي بكير عا طفل ما لقيتو انا فـيي

واختتم الملتقي الشعري بكلمة للأعلامية جويل شكرت فـيها الحضور الراقي المحب للزجل وشكرت فـيها القيمين عـلـى الملتقى والشارقة ووزارة الثقافة والحاكم والسفـير اللبناني لأهتمامه بالجميع . وفـي الختام وقبل توقيع الديوان الصادر عـن دائرة الشارقة، وذلك عـلـى هامش الملتقى الشهري للشعر الشعبي الذي ينظمه المجلس. ألقى الشاعر الكويتي حصين المفرج كلمة شكر لحاكم الشارقة والقيمين عـلـى بيت الشعر عـلـى عمل ديوانه وصايا شعر ووقع كتابه ووزع نسخه للحاضرين .

وانتهت الأمسية الشعرية وتوقيع الكتاب بأخذ الصور التذكارية ومـن بعدها عشاء عـلـى شرف الضيوف ….

المصدرأخبار عربية – بوابة نجوم مصرية

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق