استغلال الأطفال فـي الحرب الليبية واليونيسف تطلق صيحة فزع

استغلال الأطفال فـي الحرب الليبية واليونيسف تطلق صيحة فزع

الأخبار
محمد رجب10 أبريل 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
0 / 5 (0 votes)

أطلقت مـنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) صيحة فزع، خوفًا عـلـى استغلال أطفال ليبيا فـي الاقتتال الجاري فـي طرابلس. وقال الممثل الخاص لليونيسف، خالد الغندور: “يتعرض حوالي نصف مليون طفل، بالإضافة إلى عشرات الآلاف مـن الأطفال الآخرين فـي المـناطق الغربية، للخطر المباشر نتيجة اشتداد القتال”.

 

ودعا الغندور إلى أنّ “كافة الأطراف مدعوون إلى تجنب ارتكاب خروقات خطيرة ضد الأطفال، بما فـيها تجنيد الأطفال واستخدامهم فـي القتال”. وناشدت اليونيسف

أطراف النزاع كافة مـن أجل حماية كل طفلة وطفل فـي جميع الأوقات، وحمايتهم مـن الأذى، وذلك تماشيًا مع القانون الإنساني الدولي.

 

وأكد الغندور عـلـى أنّ “اليونيسف تبقى متواجدة فـي ليبيا فـي هذه الأوقات العصيبة، وذلك مـن أجل تقديم الدعم الحيوي إلى الأطفال وعائلاتهم”.

 

استغلال الأطفال فـي الحرب الليبية واليونيسف تطلق صيحة فزعأطفال ليبيا فـي الحرب الحالية

وأعلنت مـنظمة الصحة العالمية مقتل 47 شخصاً وإصابة 181 آخرين جرّاء الاشتباكات التي تدور رحاها مـنذ أيام فـي ضواحي طرابلس. وقالت، إنّ: “استمرار الصراع

المُسلح فـي ليبيا يُهدد باستنزاف الإمدادات الطبية داخل البلاد”، وأبدت تخوّفها مـن حدوث ذلك.

 

مـن جهتها، أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني، يوم أمس، ارتفاع حصيلة ضحايا اشتباكات طرابلس إلى 25 قتيلًا و80 مُصابًا، مُشيرة إلى أنّ “عائلة كاملة لقيت حتفها جرّاء الاشتباكات”.

 

السرّاج يدين استغلال الأطفال فـي الحرب

 

صرّح رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أنّ “الصراع الدائر فـي ليبيا هذه الأيام، ليس صراعًا بين مـناطق، كما يُسوّق لها البعض فـي وسائل الإعلام، وليبيا لن تكون إلا واحدة ومتماسكة”.

 

استغلال الأطفال فـي الحرب الليبية واليونيسف تطلق صيحة فزعالسراج وغوتيريش

 

وأكد السراج أنّ “المجلس سيحاسب كل المتورطين فـي الحرب”، مشيرًا إلى أنّ “قوات حفتر” تستغل الأطفال فـي الحرب، وكان عليه إبعاد الأطفال فـي مشاركتهم للحرب وتركهم لمقاعد الدراسة، لا إدخالهم فـيها”.

 

وشدّد عـلـى أنّ “موعد المؤتمر الجامع سيُعقد قريبًا، وسيحلّ الليبيين مشاكلهم مـن خلال الحوار، والانتخابات هي السبيل الوحيد فـي ليبيا، لمـن أراد الوصول للحُكم”. واعتبر  قصف مطار معيتقية “حدث خطير”، وهو “جريمة حرب”، مشيرًا إلى أنه “تمّ إخلاء المطار مـن المدنيين”.

 

إنهاء التصعيد وتجنّب القتال

 

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، إلى إنهاء التصعيد، وتجنب القتال، والخلاف، مؤكدًا عـلـى أنّ المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، مستعدّ لإعادة الحوار بين كافة الأطراف. وأدان غوتيريش ما اعتبره “تصعيدًا عسكريًا فـي ليبيا، بما فـيه القصف الجوي عـلـى مطار معيتيقة مـن قبل سلاح الجو التابع للجيش الوطني، والقتال الدائر فـي طرابلس”.

 

مـن جهته، ذكّر الممثل السامي لحقوق الإنسان ميشيل باشليه جميع الأطراف فـي ليبيا بمسؤولياتهم تحت القوانين الدولية لحماية المدنيين وحقوقهم، ومطالبته جميع الأطراف بعدم تعريض المدنيين، والمهاجرين، والنازحين، والبنية التحتية مرة أخرى للخطر.

 

وذكّر البيان بنزوح 4400 شخص إلى أماكن آمـنة فـي طرابلس، وبني وليد، وترهونة، وأكد أنّ فرق المساعدات الإنسانية “تسعى جاهدة لتوفـير ما يلزم لهؤلاء، وتحاول تجهيز ظروف بديلة لهم، خاصة، وأنهم لن يستطيعوا العودة إلى مـنازلهم”.

 

مـن جانبه، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، اليوم الأربعاء،إن: “الحلف يشعر بقلق عميق مـن تصاعد العـنف فـي ليبيا”، داعيًا جميع الأطراف إلى “وقف القتال ودعم جهود الأمم المتحدة للتوسل إلى هدنة”.

 

وشدّد عـلـى دعوة جميع الأطراف إلى “إنهاء القتال، حتى لا تزيد مـن معاناة الشعب الليبي وتعرض حياة المدنيين للخطر”، مؤكدًا عـلـى “عدم وجود حلّ عسكري”.

 

← آخر خبر:

قد يهمك أيضاً:

المصدرأخبار عربية – بوابة نجوم مصرية