محمود الجندي.. تعرف عـلـى رحلة “الفنان الفقير” مـن الإلحاد إلى الإيمان

محمود الجندي.. تعرف عـلـى رحلة “الفنان الفقير” مـن الإلحاد إلى الإيمان

إحسان عادل11 أبريل 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
0 / 5 (0 votes)

محتويات المقالة:

رحل الفنان القدير محمود الجندي عـن عالمـنا صباح اليوم الخميس الموافق 11/4/2019 عـن عمر يناهز 74 عاما فـي احدي مستشفـيات مدينة 6 أكتوبر بعد أصابته بأزمة قلبية مـنذ أيام وتم نقله عـلـى اثره للمستشفـي وسوف يتم تشييع  الجنازة مـن مسجد الشيخ عبد الحكم بمسقط رأسه بمركز أبو المطامير بالبحيرة.

وبعيدا عـن الأضواء والشهرة وكاميرات السينما والتلفزيون هناك الكثير مـن المحطات الهامة التي لا يعرفها الكثيرين عـن حياة الراحل محمود الجندي عـن حياته الخاصة، وكان أبرزها رحلته مـن الألحاد إلي الأيمان ، وقد قال الجندي فـي لقاءات سابقة له ” أنه عاش فترة تمرد وغرور وغليان فكرى خلال مرحلة شبابه، وأن هذه الفترة كانت مرحلة البحث عـن الذات، وبها شبه غرور بأن كل حاجة أنا اللى بعملها بمجهوداتى، ولحظة الغرور خلتني اتجه إلى فترة تمرد، وأن مكتبته كانت مليئة فـي هذه الفترة بكتب تحفز عـلـى الإلحاد”.

وقد قال الفنان الراحل محمود الجندي فـي لقاء سابق له إن عودته جاءت بعد وفاة زوجته الأولى ضحى حسن عام 2001 إثر اندلاع حريق فـي مـنزلهما، والتي سبقها وفاة مصطفى متولي، وقد أضاف الجندي “الحادثتين خلوني أشوف إن الدنيا مش مستمرة وسألت نفسى أنا عملت إيه وأنا ماشى صح ولا غلط، لكن مش الحادثة بس اللى خلتني أرجع للإيمان، وأنا بطفى فـي الحريق بصيت عـلـى مكتبتي لقيت الكتب والجرايد اللى كتبت عـنى وكل شغلي بيولع، لكن الجزء اللي فـيه الكتب الإلحادية كانت بتولع بشكل فـيه تحدى وأدركت إنها رسالة مـن ربنا، وهنا قلت أنا راضى باللي ربنا يكتبه”.

← آخر خبر:

قد يهمك أيضاً

المصدرأخبار الفن – كلمة دوت أورج