عيد الحب، وحقائق ستعرفها لأول مرة

عيد الحب، وحقائق ستعرفها لأول مرة

ياسر حمود14 فبراير 2019آخر تحديث : الخميس 14 فبراير 2019 - 5:04 صباحًا
0 / 5 (0 votes)

تحتفل اغلب بلدان العالم مع اقتراب شهر فبراير وخصوصا في الرابع عشر منه، بعيد الحب، أو عيد العشاق، أو عيد الرومانسية، أو ما يسمى Valentine’s Day، وهو عيد مسيحي راجع إلى الثقافة الرومانية، وفيه يظهر كل حبيب إلى حبيبه مشاعره، ويبوح فيه إلى مدى عشقه له، ويقوم بتقديم كارت معايدة مع ورود وكلمات من الرومانسية، ويتطور الأمر إلى تقديم الهدايا، وتقديم الحلوى،  كل هذا يتم تبادله بين الأحبة،باسم “القديس فلانتين“، ترى ما هو هذا العيد؟، ومن هو القديس ؟

عيد الحب و أصل الاحتفال به

تعود قصة عيد الحب و أصل الاحتفال به، إلى العصر الروماني في القرون الأولي من بدايات التقويم الميلادي، ويشوب هذا الاحتفال الكثير من الغموض، والقصص والحكايات، لتفسير كيف جاء هذا العيد؟ وما سببه؟ هذا ما سنتعرف عليه في الأسطر القادمة، من المتعارف عليه انه عيد الرومانسية والتضحية من اجل حبيب إلى حبيبته، ولكن هذا الشئ ليس له أي أساس من الصحة، وترجع القصة إلى وجود قديس يدعى”فالنتاين “يعيش في روما و قديس آخر يعيش في “تورني”في “إيطاليا”، تم قتلهم على أيدي مضطهدين وثنيون، ضحوا بانفسهم من اجل الدين المسيحي، ويقال أيضا أن كاهنا يدعي “فالنتين ” خالف أمر الإمبراطور ” كولونوس الثاني” الذي قرر عدم زواج الشبان لانشغالهم في الحرب، ولكن هذا القديس خالف الأوامر وكان يقوم بتزويج الشباب في السر إلى أن اكتشف أمره الإمبراطور، وقام بإعدامه في 14 فبراير، وهناك قصة أخرى تقول [انه شخص كان يساعد المساجين المسيحيين في سجون الإمبراطورية الرومانية، وأنه كان يساعدهم في فك اسرهم،  وافتضح أمره، وأنه كان على علاقة بابنة السجان فكتب لها رسالة موقعا عليها باسم “من عيد الحب الخاص بك”،ويعتبر هذا التعبير المستخدم إلى يومنا هذا، كما قيل عنه في فرنسا و إنجلترا  أن هذا التاريخ يكون بداية التزاوج بين الطيور.

هل الاحتفال بعيد الحب حرام

أفتى بعض علماء الدين بحرمة الاحتفال بعيد الحب، لما فيه مخالفة لنصوص الشريعة الإسلامية، وعلى رأسهم الشيخ”محمد بن صالح العثيمين”  ومنهم من أجاز الاحتفال به بصفة انه يوم يدعو إلى المحبة، ولكن بعيدا عن أي شكل من أشكال الاختلاط أو المخالفات الشرعية.

المصدرأخبار مصر – نجوم مصرية
ياسر حمود