القصة الكاملة.. إجبار الطلاب عـلـى خلع البنطلون فـي جامعة الأزهر وانتشار الفـيديو

القصة الكاملة.. إجبار الطلاب عـلـى خلع البنطلون فـي جامعة الأزهر وانتشار الفـيديو

2019-04-12T12:40:11+02:00
2019-04-14T14:06:45+02:00
الأخبار
أشرف ركن الدين12 أبريل 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
0 / 5 (0 votes)

حادثة خلع البنطلون فـي جامعة الأزهر بنين القاهرة أثارت ضجة كبيرة، ما أدى إلى اتخاذ هذا الصرح الكبير موقفا تجاه المعلم الدكتور إمام رمضان أستاذ مادة العقيدة فـي جامعة الأزهر بالإيقاف والإحالة للتحقيق فـي واقعة «إجبار طالبين عـلـى خلع البنطلون» داخل محاضرة، أثناء شرحه للحياء فـي الإسلام.

تفاصيل حادثة خلع البنطلون فـي جامعة الأزهر

وعلق الدكتور إمام رمضان مـن خلال حسابه عـلـى موقع «فـيس بوك»، قائلا: «بعد نهاية المحاضرة الثانية فـي العقيدة والأخلاق الإسلامية لطلاب الشعب العامة بالكلية، اتخذت جامعة الأزهر التي أشرف بالانتساب إليها مـنذ أن كنت طالبا حتى أصبحت معلما بها مـنذ عشرين عاما، قرارا بإيقافـي عـن العمل وإحالتي إلى التحقيق … إلى باقي المـنشور الذي يدافع فـيه عـن نفسه ويبرر ما فعله».اقرأ أيضا:

دفع فاتورة شهر أبريلفاتورة التليفون الأرضي

الاستعلام عـن فاتورة التليفون الأرضي وأهم الأكواد وطريقة السداد.. شهر أبريل 2019

الأرصاد تحذر

حالة الطقس اليوم بالسعودية

خلع البنطلون وإلا الرسوب فـي مادة العقيدة

وأوضح إمام رمضان أنه كان يرغب فـي توضيح معـنى الحياء بشكل تمثيلي حي، حتى وإن كانت الضغوط علينا فلا تجبرنا عـلـى ألا نكون عـلـى حياء مـن الله ومـن عباده، وقال فـي محاضرته: «مـن يريد النجاح فـي مادتي وبامتياز عليه أن ينفذ ما يطلب مـنه وإن امتنع عـن التنفـيذ سوف يرسب فـي مادتي، فتطوع أكثر مـن طالب وهم لا يعلمون ما سيطلب مـنهم».

وكانت المفاجأة الصادمة حينما طلب الدكتور مـنهم خلع البنطلون، وحينها ضحك جميع مـن فـي المحاضرة ولم يضحك هو ، وقال لهم: «إننا اتفقنا أن كل ما يقال فـي المدرج يخضع لميزان العقيدة والأخلاق مهما كان الحديث فـيه جدا أو هزار».

وأكمل الدكتور إمام رمضان بجامعة الأزهر فـي بمـنشوره عـلـى فـيس بوك ما يفـيد أنه أصر عـلـى أن ينفذ الطلاب ما طلب مـنهم وأن مـن يخالف الاتفاق سوف يرسب فـي مادته، فرفض الطلاب رغم كل الضغوط التي فعلها معهم فتوجهت إلى باقي طلبة المحاضرة وطلبت مـنهم أن يشجعوا ويحيوا زملاءهم لأنهم لم ينصاعوا للضغوط وفضلوا الحياء عـن النجاح.

وحاول الدكتور إمام تبرئة نفسه مـن الهجوم الذي تعرض له قائلا: «قمت بدور المعلم مـن خلال لعب دور الشيطان فـي تمثيلية أردت مـن خلالها بصورة عملية، توضيح كيف تكون الأخلاق بين النظرية والتطبيق، وهنا صفق الطلاب لأستاذهم تحية له».

وأكمل أن ذلك كان يوم الثلاثاء إنما يوم الخميس طالبت الطلاب بذكر واقعة الثلاثاء مع العلم أني كنت متعبا واقترح عليا الطلاب أن أغادر للبيت حتى أستريح، فكنت أشعر أني غير قادر عـلـى التنفس بصورة طبيعية.

طالب يخلع بنطلونه وملابسه الداخلية

والمذهل أني حينما طالبت الطلاب أن يفعلوا نفس الموقف التمثيلي كما فعلت سابقا، وإذا بهذا الطالب يحضر مـن آخر المدرج، ويقول إنه قادر عـلـى أن يخلع البنطلون، فقلت له: تَفْعَل؟ قال: نعم. قلت: رغم أن زملاءك رفضوا مـن قبل، قال: نعم. فلما خلع البنطلون، قلت إنه سيستحي أن يخلع ملابسه الداخلية، فلما فعل استحييت واستدرت وجهي وجعلته ورائي، وقلت هذا مـن أجل النجاح فـي مادتي العقيدة باع الأخلاق بعرض الدنيا، وكثر مـن عـلـى شاكلة هذا لاطالب فـي أمة قال نبيها: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)».

صورة مـن الفـيديو المـنتشر عـلـى السوشيال ميدياصورة مـن الفـيديو المـنتشر عـلـى السوشيال ميديا

وتابع الدكتور فـي مـنشوره أن بين للطلاب فـي تجربة عملية أن مجرد النظر إلى عورته يبعد بنا عـن قيم الدين، فما موقف مـن صور صورا أو فـيديو، فهكذا بعدما قمت بتدريس العقيدة والأخلاق نظريا رسب طلابي فـيها بامتياز عمليا. وذهب الطالب الذي وافق عـلـى خلع بنطلونه للدكتور وطالبه بدرجات الامتياز كما وعد ولكن كان رد الدكتور إمام: «وإن تركت إلا فـي فارغة، ثم قام بطرده»، قال الطالب: «أنت بترجع فـي كلامك طيب أن مبسبش حقي أنا صعيدي وهوريك».

وأوضح الدكتور أن رد الطالب دفعه إلى ضربه وطالب الأمـن بتحرير محضر له فـي حضور رئيس القسم، وعـندما أخذت أقوال الطالب بكى وأنكر تطاوله، واصطحب العميد الدكتور لمكتب آخر وأخبره بإيقافه.

وأشار الدكتور إلى أنه تعرض للظلم وأن الطالب راسب فـي مادة العقيدة أربع مرات قبل ذلك، وأنه لم يحضر مـنذ بداية العام إلا هذه المحاضرة، وقال للطلاب الشهود: «أنتم شهود أمام الله عليَّ، وما نالني مـن سب وقذف عبر مواقع التواصل الاجتماعى ليبرهن بصدق عما وصلت إليه الأخلاق»، مستشهدا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق».

أول رد فعل لجامعة الأزهر

وكان أول رد فعل لجامعة الأزهر هو تحويل الدكتور إمام رمضان أستاذ العقيدة بكلية التربية بنين جامعة الأزهر، للتحقيق فـي واقعة تداول فـيديوهات يظعر خلالها إحباره طالبين بخلع ملابسهم بالكامل، وإلا سيتعرضان للرسوب.

مـنع الأستاذ مـن وضع الأسئلة والتصحيح

ومـنع عميد الكلية الأستاذ مـن وضع الأسئلة والتصحيح، مشددًا عـلـى أن إدارة الجامعة لا تتوانى فـي محاسبة أي مخطئ، أو مقصر، وأنه لا يوجد أحد فوق القانون، وعـلـى الجميع الانشغال بالدراسة والاستعداد للامتحانات.

← آخر خبر:

  • القصة الكاملة.. إجبار الطلاب عـلـى خلع البنطلون فـي جامعة الأزهر وانتشار الفـيديو

قد يهمك أيضاً

المصدرأخبار مصر – كلمة دوت أورج