«الجثث في كل مكان».. الداخلية تكشف تفاصيل فاجعة الإسكندرية بعد ارتفاع عدد الضحايا بالأسماء بينهم أطفال ونساء.. وأول صور من المكان

إيمان إبراهيم23 فبراير 2019آخر تحديث : السبت 23 فبراير 2019 - 10:04 مساءً
0 / 5 (0 votes)

في حادثة مفجعة، لقي 6 أفراد من أسرة واحدة مصرعهم داخل منزلهم، بمنطقة غيط العنب، غرب الإسكندرية، حيث تلقى اللواء محمد الشريف مساعد مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من اللواء شريف رؤوف مدير إدارة البحث الجنائي، بورو من العميد جمال ياسين مدير إدارة الحماية المدنية، يفيد بوفاة 6 أفراد من أسرة واحدة، بـ13 شارع عبداللطيف الحماقي الكرنفال.

فانتقل على الفور مأمور وضباط قسم شرطة كرموز وبرفقتهم قوات إدارة الحماية إلى محل البلاغ، وتبين بالفحص العثور على 6 جثث لأسرة واحده داخل محل سكنهم، أحدهما لسيدة مسنة وابنتها في العقد الرابع من العمر، وأولادها 4 أطفال أكبرهما يبلغ من العمر 14 عاما، وتوصلت التحريات، إلى أنه أثناء استحمام السيدة حدث تبخير للمياه داخل المرحاض ما أدى إلى تسريب الغاز من السخان وفصل الشعلة من السخان وتطايرت رائحة الغاز في الشقة ما أدى إلى مصرع الأسرة بالكامل.

رائحة الموت تملأ المنزل القديم، 6 جثث موزعة بين أرجاء شقة الطابق الثاني، جثة الأم ممدة بالحمام والابنة الكبرى بغرفة النوم، وجثتي الولدين بغرفة مجاورة، والجدة والطفلة الصغيرة في أخرى، والضحايا هم:

  1. “صباح حامد حسن” 85 عاما، ربة منزل.
  2. ابنتها “شيماء جاد الرب حسن” 35 عاما، ربة منزل.
  3. أبنائها الأربعة “أسماء سعيد حمدنا الله” 14 عاما، بالصف الثاني الإعدادي.
  4. “أحمد” 9 سنوات” بالصف الخامس الابتدائي.
  5. “زياد” 8 سنوات” بالصف الثاني الابتدائي.
  6. “ريهام” 5 سنوات.

يروي “حسن جاد الرب”، نجل الضحية الأولى وشقيق الثانية، تفاصيل الواقعة المأساوية، قائلاً:

“افتكرت أني معايا نسخة من المفتاح.. فتحت الباب ودخلت لقيت ريحة غاز جامدة جدًا .. اللي برة الشقة يشمها.. ندهت على أختى كتير.. ياأم زياد الريحة دي جاية منين .. أنتي بتعملي أكل”، ففوجئ بـ”ريهام” الأبنة الصغرى لأخته شيماء مسجاة بجوار باب غرفة والدته، قائلا:”الله يرحمها أمي كانت بتحب البنت دي جدًا علشان كده كانت بتنام معاها”.

واستكمل خال الأطفال حديثه:”حسيت أن فيه مصيبة لما لقيت آثار إفرازات من فم البنت.. بعدها جريت على أمي لقيتها نايمة في سريرها.. حاولت أصحيها .. قولتلها قومي ياحاجة أصحي البنت نايمة على الأرض ليه؟ بس مردتش”.

ويبكي “حسن” بينما يتذكر لحظة عثوره على جثتي طفلي شقيقته “أحمد وزياد” على أرضية غرفة النوم، فيما وجد شقيقته ملقاة بأرضية الحمام هي الأخرى، قائلا:”الجثث كانت في كل مكان.. مقدرتش أعمل حاجة غير أني قفلت الأنبوبة وصرخت”.

“ذهبت الأم للاستحمام ليلا فامتلأ الحمام ببخار الماء ما أدى لانطفاء شعلة السخان وتسرب الغاز، كانت هي أول المتوفيين، بينما ماتت الجدة والأطفال الأربعة أثناء نومهم”.. هكذا تصورت معاينة المباحث الجنائية والنيابة وقوع الحادث الذي خلف ورائه 6 جثث.

 

المصدرأخبار مصر – مصر فايف
رابط مختصر
إيمان إبراهيم