جريمة العشق الحرام مع أذان الفجر.. مقتل ربة منزل على يد زوجها وعشيقته

محمد السيد23 فبراير 2019آخر تحديث : السبت 23 فبراير 2019 - 10:18 مساءً
5 / 5 (1 votes)

جريمة بشعة شهدتها منطقة عين شمس شرق القاهرة، فجر أمس الجمعة، عندما استيقظت ربة منزل من نومها لتجد زوجها في أحضان عشيقته داخل الغرفة المجاورة لغرفة نومها، لينقض عليها الزوج وعشيقته خوفا من الفضيحة بالتعدي عليها وقتلها خوفا من الفضيحة، بمساعدة والدة الزوج “حماتها”.

ويروي الأهالي، بأن المجني عليها “آية” من أسرة فقيرة كانت تعيش في حب وسعادة وأمان وسرعان ما كبرت وأصبحت عروسة والبعض يتحدث عنها للتقدم لخطبتها، وأجبرتها ظروف الحياة على الموافقة لأول عريس يتقدم لخطبتها، وبالفعل وافقت على “أيمن” لخطبتها وتزوجته،

 استمرت حياتها في السنوات الأولى في حب وسعادة، لكنها تغيرت في الفترة الأخيرة خصوصا عندما استأجرت أسرة جديدة شقة بالطابق التأني، وحياتها تبدلت بعد إقامة الأسرة الجديدة التي تتكون من زوج وزوجة وابنتهما اللعوب، بالشقة أسفل شقتهما.

لاحظت المجنى عليها تغير أسلوب زوجها معها وخصوصا في حقها الشرعى، حاولت أن تعرف سبب تغيره تجاهها لكن كان يتهرب منها بتبريرات كثيرة وأنها ضغوط الحياة.. وبعد مرور فترة اكتشفت وجود علاقة بين زوجها ونجلة جارهم الجديد “نهى”، حاولت تواجه لكنه كان يتهرب منها نافيا وجود أي علاقة معها زاعما أنه يعطف عليها فقط، لكنها لم تصدق كلماته وظلت تراقبه حتى ضبطته معها في أوضاع مخلة، ونشبت بينهما مشادة كلامية حتى إنه تعدى عليها بالضرب بمساعدة والدته، فتركت المنزل وتوجهت إلى منزل والدها وحررت محضرا بالقسم تتهمهم بالتعدى عليها ورفعت دعوى طالبت فيها الطلاق منه.

حكت المجنى عليها مأساتها مع زوجها لإحدى صديقاتها لمساعدتها، تواصلت صديقتها مع أحد معدى البرامج الفضائية لعرض حالتها ومساعدتها، وبالفعل تم استضافتها في البرنامج وعرض حالتها، وعندما شاهد المتهم ووالدته الضحية تسرد مأساتها على شاشة التليفزيون، بادر بالصلح معها ومعاهدتها عدم خيانتها أو التعدى عليها.. زوافقت الضحية العودة مرة أخرى إلى منزل زوجها وتنازلت عن جميع القضايا التي أقامتها، لكن على رأى المثل “ديل الكلب عمره ما يتعدل”، عاد المتهم مرة أخرى بعلاقته مع عشيقته، مما أغضبها، وعند معاتبته تعدى عليها بالضرب.

ويوم الواقعة، استيقظت الضحية من نومها في نحو الساعة الرابعة قبل أذان الفجر، لم تجد زوجها بجوارها على السرير، خرجت من غرفت نومها لتبحث عنه وأثناء وقوفها في الصالة سمعت أصواتا غريبة تخرج من الغرفة المجاورة لغرفة نومها، عند فتح الباب شاهدت زوجها في أحضان عشيقته “نهى”، ظلت تصرخ بأعلى صوتها لكن المتهم وعشيقته انقضا عليها وتعديا عليها بالضرب حتى حضرت والدة المتهم وقاموا بطعنها عدة طعنات حتى فارقت الحياة خوفًا من الفضيحة.

تم تشكيل فريق بحث وتبين من التحريات والتحقيقات، أن وراء الواقعة “زينب. م” حماة المجنى عليها وابنها “أيمن. ا” زوج المجنى عليها وعشيقته “نهى. م”، حيث تبين أن المجنى عليها اكتشفت خيانة زوجها مع جارتها الذي كان يقيم علاقة جنسية معها داخل شقتها، وعندما حاولت مواجهته اعتدى عليها بالضرب وتخلص منها بمساعدة عشيقته ووالدته التي كانت ترغب في زواج ابنها من جارتهم، وعقب قتلها طعنوها بالسكين وضعوا جثتها في سجادة وأكياس بلاستيك وتركوا الشقة.

 

المصدرأخبار مصر – مصر فايف
رابط مختصر
محمد السيد