بحثٌ جديد يكشف العلاقة بين الفيتامين د والصحّة الدماغية

د. فادي رضوان26 فبراير 2019آخر تحديث : الثلاثاء 26 فبراير 2019 - 2:51 صباحًا
0 / 5 (0 votes)

انتهى بحثٌ جديد إلى أنّ نقص الفيتامين د يُؤثر على نوع من “السقّالات” الدماغيّة، مهمتها دعم الخلايا العصبية. وقد تُساعد تلك النتائج في تطوير علاجاتٍ جديدة للأعراض العصبية التي ترافق بعض الأمراض النفسية مثل انفصام الشخصية “الشيزوفيرينيا”.

الفيتامين د (والذي نشير له أحيانًا باسم فيتامين ضَوء الشمس) ضروري للحفاظ على صحّة العظام. علاوة على فوائده للجهاز المناعي والجهاز الدوراني، وكذلك لوظائف الغدد الصماء.

فقد وجد العلماء، على سبيل المثال، بأن نقص الفيتامين د في الجسم يؤدي إلى تدهور جهاز المناعة، ويزيد خطر الإصابة بارتفاع ضَغط الدم، ويؤثّر بشكلٍ سلبي على إفراز الأنسولين لدى المُصابين بمرض السكر من النوع الثاني.

تَعمقت دراسة جديدة أشرف عليها معهد الدماغ في كوينزلاند التابع لجامعة سانت لوسيا الأسترالية في العلاقة بين الفيتامين د ووظيفة الدماغ لتعرف السبب وراء أهمية هذا الفيتامين في وَظيفة الذاكرة.

  ضُمور “السقالة” الدماغية

قام الباحثون من أجل تحديد هذا الرابط بحرمان مجموعة من الفئران من الفيتامين د الغذائي لمدة 20 أسبوع، وبعدها قارنوا النتائج التي خلصوا لها مع فحوصات مجموعة فئران لم تخضع للحرمان. وكشفت الاختبارات الإدراكية بأن الفئران التي حرمت من الفيتامين د كانت أقل قدرة على تعلم أشياء جديدة وعلى التذكر، بالمقارنة مع المجموعة الأخرى.

وأظهرت الفحوص التصويرية لأدمغة الفئران ضُمورًا فيما نعرفه باسم الشبكات المحيطة بالخلايا العصبية في منطقة قرن آمون (وهي منطقة دماغيّة تلعب دورًا رئيسيًا في عمليات الذاكرة).

وتعمل هذه الشبكات المحيطة بالخلايا العصبية كما لو أنها “سَقالات” في الدماغ. حيث أنها تثشكّل هيكلًا داعمًا قويًّا حول خلايا عصبية معينة.وبهذا يمكن للخلايا العصبية أن تتواصل سويّة بفعالية وبشكلٍ مُتواصل.

المصدرصحة – نجوم مصرية
رابط مختصر
د. فادي رضوان