عاشت بفـيلا يسكنها الأشباح وأصيبت بأزمة نفسية لوفاة جنينها.. محطات فـي حياة بائعة الزهور «مها ابو عوف»

عاشت بفـيلا يسكنها الأشباح وأصيبت بأزمة نفسية لوفاة جنينها.. محطات فـي حياة بائعة الزهور «مها ابو عوف»

أخبار الفن
هشام سيد13 أبريل 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
0 / 5 (0 votes)

حصرتها ملامحها الرقيقة الأجنبية فـي أدوار المرأة الدلوعة الأستقراطية، فقد أهلتها العيون الخضراء والشعر الأشقر بجانب موهبتها إلي عالم الفن والشهرة الواسعة، بالإضافة إلي كونها سيدة مثقفة متحضرة وينطلق لسانها بالعديد مـن اللغات الأجنبية، ولعل ذلك الحيز مـن الأعمال الفنية المـنحصرة فـيها يسبب لها إزعاجاً وتحاول بقدر المستطاع أن تخرج نفسها مـن تلك الأدوار وجسدت دور “أم وحيد” مع الفنان أحمد أدم فـي فـيلم “معلش إحنا بنتبهدل”، ولعبت به شخصية السيدة الشعبية، إنها الفنانة “مها أبو عوف”.

عاشت بفـيلا يسكنها الأشباح وأصيبت بأزمة نفسية لوفاة جنينها.. محطات فـي حياة بائعة الزهور «مها ابو عوف»

نشأتها

فـي اليوم الثامـن والعشرين مـن شهر نوفمبر لعام 1959 ولدت الفنانة “مها أحمد شفـيق أبو عوف” لأب مـن الصعيد وأم تنتمي جذورها إلي أصول تركية وسورية، ولديها شقيق واحد يكبرها وهو الفنان “عزت أبو عوف” و4 شقيقات وهن “مـنال، مريم، مـني، ميرفت”.

بعد المرحلة الثانوية إلتحقت بالجامعة الأمريكية فـي ميدان التحرير، وفـي أواخر السبعينات إنضمت إلي فرقة “فور إم” مع شقيقتها والتي يملكها شقيقها الأكبر عزت.

عاشت بفـيلا يسكنها الأشباح وأصيبت بأزمة نفسية لوفاة جنينها.. محطات فـي حياة بائعة الزهور «مها ابو عوف»

تغيير مسار

بسبب ظروف الحياة لكل عضو مـن أعضاء فرقة “فور إم” التي طرأت عليهم، إضطروا إلي أن توقف الفرقة ويشق كل مـنهم طريقه بمفرده، فبدأت مها أبو عوف فـي الإلتفاف نحو مجال التمثيل والدراما التليفزيونية.

فـي بداية مشوارها الفني عملت كـ مقدمة لفترة وجيزة لتقدم فقرة التمارين الرياضية بإحدي القنوات المحلية

← آخر خبر:

قد يهمك أيضاً

المصدرأخبار الفن – كلمة دوت أورج